NEWS & EVENTS

 
التمييز في الاجور؟ جهلٌ ام تضليلٌ
"يولد جميع الناس احرارا ومتساوين في الكرامة والحقوق"، هذا ما جاء في نص المادة الاولى من الاعلان العالمي لحقوق الانسان، دونما تمييز من ايِّ نوع، ولا سيما التمييز بسبب العنصر، او اللون، او الجنس، او اللغة، او الدِّين، او الراي سياسيّا وغير سياسي، او الاصل الوطني او الاجتماعي، او الثروة، او المولد، او ايِّ وضع اخر، وهذا ما جاء في المادة الثانية منه. فجميع الناس سواسية امام القانون ، ايّا كان وضعهم او صفتهم. فبالرغم من النصوص القانونية، وبالرغم من التقدم الفكري، الا انه ما زالت تمارس بحق المراة مختلف انواع التمييز في مختلف مجالات حياتها، وصولا الى مجال العمل، فنجد الكثير من النساء الفلسطينيات يمارسن اعمالا توازي اعمال الرجل، ولكنهنَّ يتقاضينَ اجورا اقل، فقط لمجرد كونهنّ نساء. انَّ هذه الظاهرة لم تعد محصورة بمجال عملٍ واحد، بل اصبحت ظاهرة متفشيةً بشكلٍ ملحوظ في مختلف القطاعات. ومازال ينظر الكثير من اصحاب العمل للمراة، على انّها اقلّ قدرة على تحمّل اعباء العمل وضغوطاته، وبعضهم يعتبر انّ الرجل يقوم بجهد مضاعف من ذلك الذي تبذله المرأة، حتى ولو كانوا في ذات المستوى الوظيفي، وهذه الحجة غالبا ما يتذرع بها اصحاب العمل من اجل اعطاء النساء العاملات اجرا اقل من الرجال. وبعد التواصل مع عاملات من عدّة مؤسسات ومحلات تجارية، تبين بانّ النسبة الاكبر منهنّ يعملن باجرٍ اقلّ من العمّال الآخرين في حين انّهن يمارسن ذات العمل. تقول هلا، وهي عاملة في قسم المبيعات لدى احدى المؤسسات التجارية، بانّها تقوم بذات العمل الذي يقوم به زميلها في المؤسسة، الا انّها تتقاضى اجرا يوازي نصف اجره، مؤكدةً بانّهما يقومانِ بالمهام ذاتها وبنفس ساعات العمل. وفي حديثٍ مع العاملة ليلى، وهي موظّفة في احدى الجمعيات الفلسطينية في منطقة صور، تبيّن بانّها تتقاضى تقريبا نصف اجر زميلها في العمل، بالرغم من انهما لديّهما ذات المهام، واحيانا تضطرّ للقيام باعمالٍ اضافية لا علاقة لها بمجال عملها، مؤكدة بان اجرها حتى اقل من الحد الادنى للاجور. وعن التمييز في الاجور يؤكد النقابي عصام ريدان لـلمرصد الفلسطيني انّه وبحسب قانون العمل اللبناني "لا فرق بين الاجير والاجيرة بالاجر، اذا كانا يمارسان المهام ذاتها، مؤكدا بانّ لبنان صادق على الاتفاقيّة الدوليّة للقضاء على جميع اشكال التمييز العنصري و ملزم بتطبيقها، وبان التقصير في التنفيذ يعود الى عدم التزام اصحاب العمل بها وليس في المشرِّع، وايِّ تجاوز يعتبر خلافا لقانون العمل اللبناني." حنان مزيان
 
SUPPORT R-CEP IN ITS WORK TO PROMOTE PALESTINIAN REFUGEE EMPLOYEMENT IN LEBANON TO ENABLE PALESTINIANS TO LIVE IN DIGNITY